TAMTAM MAGHREB

TAMTAM MAGHREB

TUNISIE ALGERIE MAROC
 
AccueilPortailFAQS'enregistrerConnexion

Poster un nouveau sujet   
Partagez | 
 

 مشوار مع وردة 8

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
assim almr3ibi
MODERATEUR
MODERATEUR
avatar

Masculin
Nombre de messages : 4072
Age : 28
Localisation : maroc
Date d'inscription : 02/08/2009

MessageSujet: مشوار مع وردة 8   Mer 5 Sep - 0:05













مشوار مع وردة


أي جديد عند وردة في سنة 1992 الغنائية؟

تنشر
“الموعد” في “شارع النجوم” مجموعة من المقالات التي كتبها رئيس تحرير
“الموعد” الراحل محمد بديع سربيه، وهي لا تتبع التسلسل الزمني، بل تتنوع
مواضيعها ومضمونها مع تنوّع النجوم الذين رووا ذكرياتهم وتحدثوا ومشوا في
“شارع النجوم”.
---------------------------------------------

كتب الراحل محمد بديع سربيه عام 1992:

قبل ثلاثة أشهر عشت ليلة من أحلى وأمتع ليالي الطرب..
كانت السهرة في فندق «أبشي» في بلدة إهدن الشمالية في لبنان..
وكانت نجمتها المتألقة هي المطربة الكبيرة وردة..
وكان قد مرّ عليّ زمن طويل ولم أسمع غناءً شجياً، حلواً وأصيلاً، كغناء
وردة في تلك الليلة، خصوصاً وأنها نفسها كانت قد أصبحت مقلة في إقامة
الحفلات، لأنها - كما قالت لي بعدما نزلت عن المسرح - افتقدت أجواء الطرب
التي يمكن لها أن تبدع فيها!.
وليلتها، وقبل أن تنطلق المطربة الكبيرة بسيارتها من «اهدن» عائدة الى بيروت قالت لي:
- الحفلة دي فتحت نفسي على الغناء من جديد، وخلتني أنسى كراهيتي للحفلات المسرحية اللي ابتدت عندي من كم سنة!.
وقلت لها:
• هل يعني هذا أننا سنستمتع بحفلات جديدة لك في بيروت والقاهرة..
أجابت ضاحكة:
- بقولك حفلة «اهدن» دي فتحت نفسي للغناء، يعني ممكن أن أقبل الغناء في أية حفلة أرى أن أجواءها ستكون حلوة!!.
وفعلاً، فإن وردة استعادت في الآونة الأخيرة حماسها الفني الذي كانت قد
افتقدته فترة من الزمن، ووجدت نفسها في حالة لهفة الى لقاء الجمهور في
الحفلات، والى أن ترسم لنفسها خطاً جديداً يجعلها على مقربة من الناس في كل
مكان!.
وفي بداية هذا الشهر، ما كادت وردة تعود من إجازة عائلية أمضتها في باريس،
حتى عادت وركبت الطائرة متجهة الى تونس، وكان مقرراً ألا تغيب عن القاهرة
إلا ثلاثة أيام، وخصوصاً بعد أن وقّعت عقداً لإحياء ليلة غنائية ساهرة في
قاعة «كليوباترا» في فندق «سميراميس انتركونتننتال» مساء غد في التاسع
والعشرين من هذا الشهر، وكان لا بد لها من فترة إعداد ما ستغنيه في هذه
الحفلة وإجراء التدريبات عليه، إلا أن المطربة الكبيرة تأخرت عن العودة
أربعة أيام، وعادت الفرقة الماسية وحدها الى القاهرة..
وبعد عودة المطربة الكبيرة من تونس، بعد أن سبقتها الأخبار التي طيّرتها
وكالة الأنباء التونسية عن منح الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الوسام
الثقافي لها، وعن تكريمه إياها باستقبالها في قصر الرئاسة وإهداء الوسام
اليها بنفسه!.
رأيت وردة وهي سعيدة بالرحلة التي عادت منها.
إنها قالت لي: عاوزة أحكي لك عن الرحلة اللي اعتبرها من أجمل الرحلات التي
قمت بها في حياتي، فكان أن اتفقت معها بالتليفون على موعد أتناول فيه الشاي
معها في بيتها بشارع المرعشلي في الزمالك، لأسمع منها ما أحب معرفته عن
أيامها التونسية!.
وسألتها مع أول رشفة من فنجان الشاي:
• زيارتك الأخيرة الى تونس، كم هو رقمها؟!.
ففكرت قليلاً ثم أجابت:
- في عهد الرئيس السابق زرت تونس ثلاث مرات، ومنذ بداية عهد الرئيس الحالي
زين العابدين بن علي كثرت زياراتي الى تونس وأصبحت سنوية، وزياراتي كلها
فنية، أي أغني خلالها في حفلات كبيرة، وهذه المرة تبرعت بالغناء دون مقابل
لصالح جمعية تعنى بأطفال معاقين ليس بالشكل العادي، لأن نموهم الجسدي يكون
بطيئاً، ولكنّ نموهم العقلي يكون جيداً!.
سألتها:
• وهذه الجمعية.. تونسية!.
فقالت وردة:
- الحقيقة، أنني في العام الماضي، شاهدت في التلفزيون وأنا في باريس حفلة
تقيمها جمعية فرنسية تعنى بالأطفال المعاقين جسدياً، وقد فرحت بمشاعر الخير
التي غمرت قلوب الذين حضروا هذه الحفلة، وكانت تبرعاتهم للجمعية كبيرة،
حتى أن حصيلة هذه التبرعات بلغت، كما عرفت، ثلاثة مليارات فرنك فرنسي، أي
ما يقارب نصف مليون دولار أميركي، وكانت تغني في الحفلة المطربة الفرنسية
ميراي ماتيو!.
وأضافت المطربة الكبيرة:
- وقد عرفت يومها أن النجم الكوميدي الأميركي بوب هوب، كان هو الذي عمل على
تأسيس جمعية في الولايات المتحدة تعنى بالأطفال المصابين بمرض عدم النمو،
لأن له ابناً مات بهذا المرض، وانتقلت الفكرة بعد ذلك الى فرنسا، فتألفت
جمعية مشابهة للجمعية الأميركية، ثم تألفت في تونس جمعية لنفس الغرض برئاسة
السيدة نور الهدى، التي يناديها الأطفال هناك ماما هدى!.
وسألت وردة:
• وفي أي مسرح غنيت؟
فأجابت:
- غنيت في مسرح «بالمنجة» الذي كانت سيدة الغناء أم كلثوم قد غنت فيه،
وكذلك كل مشاهير الغناء في العالم، وقد تأثرت عندما صعد الى المسرح طفل
معاق ووجّه اليّ كلمات الشكر بالفرنسية، وغنيت ليلتها وفي هذه الحفلة
أغنية: «بودعك» التي لحنها لي الموسيقار بليغ حمدي، وكان غنائي لها بطلب من
الجمهور الذي وجدت أنه يحفظ الأغنية عن ظهر قلب، وأريد أن أرسل لك شريط
الحفلة لترى بأي حماس استقبل الجمهور هذه الأغنية التي قيل عنها في مصر
إنها كئيبة!.
• وكانت رحلاتك الى تونس من أجل إحياء حفلة واحدة؟!.
فقالت:
• لا، إنني بعد الحفلة في المسرح الكبير، غنيت في حفلة أقيمت في فندق «أبو
نواس» وجرت فيها حملة لجمع التبرعات، وبيعت فيها أشياء مختلفة في المزاد
العلني، وقد قدّمت أنا للمزاد حقيبة اشتريتها من باريس، وقد بيعت في
النهاية بمبلغ مائة وعشرين ألف فرنك..
ومع رشفة جديدة من فنجان الشاي سألت المطربة الكبيرة وردة:
• أية أغنيات لك أحبها الناس في تونس غير أغينة: «بودعك»؟
فأجابت:
- إنني غنيت لهم لأول مرة أغنية جديدة لي اسمها «بتونس بيك» وهي من كلمات
عمر بطيشة، وألحان صلاح الشرنوبي، وتوزيع طارق عاكف، وهي واحدة من أربع
أغنيات تعتبر تجربة جديدة بالنسبة لي، لأنها ليست طويلة، بل هي قصيرة،
وتمتزج فيها الكلمات المصرية بالإيقاع الجزائري!.
وسألتها:
• هل معنى هذا أنها أغنيات تماشي الموجة الشبابية؟
فأجابت:
- طبعاً، وأنا الآن أحاول أن أجتذب جمهور الشباب الذي ليس عنده استعداد لأن
يستمع طوال ساعتين الى أغنية واحدة، ولأنني رأيت أن موضة الأغنية القصيرة
فرضت نفسها، فقد رأيت الأخذ بهذه الموضة ولكن بأغنيات جيدة ولها طعم
ومعنى..
وعدت وسألتها:
• إذن، هل تعتقدين بأن عهد الأغنية الطويلة قد مضى؟!.
- أيوه، وأنا هنا أتكلم عما أراه يحدث هنا في مصر، ولكن الجمهور في البلاد
العربية، مثل تونس، ما زال يحب الغناء الكلاسيكي الطويل، ولكنني لاحظت أنه
لا يحب أن يسمع مني إلا الأغنيات التي يحفظها، وذلك لكي يشاركني في
غنائها!.
قلت لها:
• يعني، هل يمكن أن نقول إن هناك وردة 92؟!.
فابتسمت المطربة الكبيرة:
- أيوه، وإن شاء الله ستكون سنتي الغنائية الجديدة مليئة بالحيوية
والتجديد، وسأكون فيها مع فريق من الشبان الموهوبين والمجددين، وقد أعطيت
أنا للشاعر عمر بطيشة أفكاراً متنوعة، منها فكرة أغنية موجهة من أم الى
ابنتها، وأغنية تعبر عن مشاعر سيدة تجاوزت الأربعين!.
وقلت لها:
• هل ان تعاملك مع الملحنين الشبان يريحك أكثر من تعاملك مع كبار الملحنين؟!.
فأجابت:
- نعم، من ناحية استعدادهم لإجراء التغيير والتبديل فيما يلحنونه لي، بينما
الملحنون الكبار يتمسكون بألحانهم كما هي، ويرفضون تغييرها، ويحاولون
إقناعي بها، وعلى سبيل المثال، فإن أغنية «بودعك» التي لحنها بليغ حمدي لها
إيقاع واحد لا يتغيّر، وهذا خطأ لم أستطع أن أقنعه بتغييره، وأنا أقول إنه
ما كان يجعل ألحان الموسيقار الكبير الراحل محمد عبد الوهاب تنجح دائماً
هو أن إيقاعها يتغيّر باستمرار، وحتى لو كانت أغنيات قصيرة!.
وسألت المطربة الكبيرة:
• هل تعتقدين بأن المطربة هي أقدر على فهم ما يريده الجمهور باعتبار أن
علاقتها مباشرة به، بينما الملحنون يعيشون بعيداً عن الناس، أو أنهم
يخاطبونهم بألحانهم من بعيد!.
فابتسمت وأجابت:
- طبعاً، وأنا أرى أن أنجح الملحنين هم من كانوا مطربين، وعلى سبيل المثال: عبد الوهاب، فريد الأطرش، ومحمد فوزي..
وكانت قد زينت صالون المطربة الكبيرة صورة لها مع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي فقلت لها:
• هل كنت تتوقعين من الرئيس زين العابدين بن علي أن يمنحك الوسام الثقافي؟.
فضحكت وقالت:
- بل أعلى وسام ثقافي، وأنا في الحقيقة كنت قد هيأت نفسي للعودة الى
القاهرة، بعدما أنهيت الحفلتين اللتين جئت الى تونس من أجل الغناء فيهما،
ولكن قصر الرئاسة في تونس اتصل بي، وطلب مني تأجيل سفري يومين أو ثلاثة لأن
هناك مفاجأة، وانتظرت، فتلقيت أولاً دعوة الى الغداء من السيدة حرم
الرئيس، ثم، وبعد يومين، تحدّد موعد لي لمقابلة الرئيس، حيث أهداني الوسام
الثقافي من الصنف الأول..
وأضافت:
- وبعدما علّق الرئيس على صدري الوسام، حدثني عن رغبته في أن تشهد تونس
نهضة فنية كبيرة، وسألني ماذا أقترح للإسراع في صنع هذه النهضة، فاقترحت أن
تقام حفلات غنائية كبرى للمشاهير من المطربين، على أن يغني في كل منها
أربعة أو خمسة مطربين ومطربات جدداً!.
وسألتها أخيراً:
• الى ماذا تتطلعين في عام 1992..
فابتسمت وأجابت:
- أتطلع الى الصحة أولاً، والى أن أنجح في الحفاظ على حب الجماهير لي
كمطربة، وقبول جيل الشباب للأغنيات الجديدة من نوعها، والتي سأقدّمها عام
1992!.
***
وكانت فناجين الشاي قد أصبحت خالية..
وموعد وردة مع بروفة الأغاني الجديدة قد حان!.
وإذن، لا بد من أن تتعطل لغة الكلام!.

«محمد بديع سربيه»
Revenir en haut Aller en bas
abed
LE TAMTAM
LE TAMTAM
avatar

Masculin
Nombre de messages : 8445
Age : 32
Localisation : algerien
Date d'inscription : 11/09/2009

MessageSujet: Re: مشوار مع وردة 8   Mer 5 Sep - 18:57

الله يرحمك يا ست الكل يا غالية
شوفو هي حلوة ازاي في الصورة
Revenir en haut Aller en bas
amal sadek
LE CAFE
LE CAFE
avatar

Féminin
Nombre de messages : 1185
Age : 51
Localisation : egypt
Date d'inscription : 18/06/2009

MessageSujet: Re: مشوار مع وردة 8   Ven 14 Sep - 15:01

شكرا ياعاصم علي المتابعة

cheers
Revenir en haut Aller en bas
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: مشوار مع وردة 8   

Revenir en haut Aller en bas
 
مشوار مع وردة 8
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» 1605: DJ Fronter - ADN EP [1605-107]
» 1605: Stefano Noferini - Duper EP [1605-131]
» 1605: Gaga - Rock It EP [1605-120]
» 1605 Music Therapy Podcast
» Matheo Romero (1575-1647)

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
TAMTAM MAGHREB :: WARDA EL DJAZAIRIA :: LES MAGAZINES-
Poster un nouveau sujet   Sauter vers: