TAMTAM MAGHREB

TAMTAM MAGHREB

TUNISIE ALGERIE MAROC
 
AccueilPortailFAQS'enregistrerConnexion

Poster un nouveau sujet   
Partagez | 
 

 مشوار مع وردة 7

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
assim almr3ibi
MODERATEUR
MODERATEUR
avatar

Masculin
Nombre de messages : 4072
Age : 28
Localisation : maroc
Date d'inscription : 02/08/2009

MessageSujet: مشوار مع وردة 7   Jeu 30 Aoû - 2:19













مشوار مع وردة

صوت وردة هل يحتكره بليغ حمدي؟

تنشر
"الموعد" في "شارع النجوم" مجموعة من المقالات التي كتبها رئيس تحرير
"الموعد" الراحل محمد بديع سربيه، وهي لا تتبع التسلسل الزمني، بل تتنوع
مواضيعها ومضمونها مع تنوّع النجوم الذين رووا ذكرياتهم وتحدثوا ومشوا في
"شارع النجوم".
------------------------------------
كتب الراحل محمد بديع سربيه عام 1976
نادراً ما تمضي ليلة في القاهرة دون أن يشهد أحد البيوت الفنية في مصر سهرة ما تضم حشداً قليلاً أو كبيراً من أهل الفن..
وسهرات البيوت هي السهرات المفضلة عند معظم أهل الفن لأنهم فيها ينطلقون
على سجيتهم، ولا يضطرون الى تصنع الابتسامة كما يحدث عندما يسهرون في أي
مكان عام، وكذلك فإن السهرات التي تقام في البيوت هي التي تجمع شمل أهل
الفن الذين يتوزعون نهاراً بين استديوهات السينما والإذاعة، والتلفزيون،
والمسارح، ولا يلتقون ببعضهم إلا إذا كان هناك من عمل يجمع بينهم..
وفي الماضي كانت السهرات الفنية تقتصر على الأكل والشرب وأحياناً لعب
«الكومي» وهي مقتبسة من لعبة «الباصرة» الشعبية المشهورة، ولكن خطر مرة
للموسيقار الماسي أحمد فؤاد حسن أن يدخل تغييراً على طبيعة السهرات الفنية،
فجاء بفرقة موسيقية، ومطرب، وراقصة، الى سهرة أقامها في بيته، وأشرفت على
ترتيبها زوجته الذواقة الحسناء سهام، وكانت السهرة ناجحة مائة بالمائة،
هكذا أصبحت السهرات الفنية حافلة بالموسيقى والطرب، ولم تعد تقتصر على
الأكل والشرب، ولعب الورق، و... النميمة!!
وهكذا، فإن كل سهرة في أي بيت فني في القاهرة، لا بد أن يكون فيها الى جانب
وجبة الطعام الشهية وجبة فنية شهية أيضاً، وأكثر من يتألقون في هذه
السهرات، ويستمتع الساهرون بفنهم وإبداعهم هم عازف الغيتار الشاب عمر
خورشيد، وزميله عازف الأورغ هاني مهنى، والراقصة الحلوة نيللي فؤاد،
والمطربة المحبوبة من الجميع شريفة فاضل، وفي بعض الأحيان المطرب الشعبي
المميّز الشخصية والطابع شفيق جلال..
والبيت الفني الذي يشهد سهرات أكثر من سواه في القاهرة هو بيت المنتج صبحي
فرحات الذي يستهويه أن يستضيف باستمرار العديد من أهل الفن، سواء أكانوا من
الذين يعملون في أفلامه، أم في أفلام سواه، كما يستقبل في سهراته كل وافد
الى القاهرة من معارفه وأصدقائه، ومن هنا فإنك تجد في كل سهرة له مجموعة من
اللهجات والجنسيات...
ويلي صبحي فرحات في هواية إقامة السهرات واستضافة الأصدقاء والصديقات
الفنانة الكبيرة ماجدة، والنجمة نبيلة عبيد، والموسيقار أحمد فؤاد حسن، ثم
الفنان محمد ضياء الدين، الذي اشتهر بسهراته الهادئة والممتعة..
وليس معنى هذا أن غير هؤلاء يقفلون بيوتهم، أو لا يقيمون فيها أية سهرات أو
حفلات، فإن كل البيوت الفنية في مصر أو معظمها اشتهرت بالضيافة السخية،
ولكنها ليست كلها تكثر من السهرات أو تمارس هواية إقامتها بمناسبة وبلا
مناسبة!
والمهم، أنني لا أقدّم هنا تقريراً عن سهرات الليل في القاهرة داخل البيوت
الفنية، ولكنني أحكي عنها لأصل الى إحدى السهرات التي أقيمت في منزل قطعة
الكراميل نبيلة عبيد، وكانت كغيرها من السهرات الحافلة بالطرب والموسيقى
ولكنها امتازت عن غيرها بظهور وجه جديد فيها، هو الملحن الشاب خالد الأمير
الذي لا تراه إلا في سهرات فنية قليلة مع زوجته قارورة العسل الفنانة ليلى
طاهر..
وفنان مثل خالد الأمير عندما يكون في سهرة ما فإن الحاضرين لا يكتفون منه
بالكلام والحديث، بل لا بد من أن يلحوا عليه في أن يحتضن العود، ويُسمعهم
شيئاً من ألحانه الجديدة أو القديمة، خصوصاً وأنه اليوم من أبرز الملحنين
الذين يحملون مسؤولية تجديد الأغنية المصرية..
«هل نسمع شيئاً يا خالد»؟؟
قالتها قطعة الكراميل نبيلة عبيد بدلال لا يقاوم، فكان لا بد للملحن الشاب من أن يستجيب على الفور ويحمل العود ويسأل الساهرين:
• هل أسمعكم شيئاً جديداً!!
ويهتفون كلهم بصوت واحد:
- يا ريت..
ويدندن بأنامله على أوتار العود ويقول:
• إذن، اسمعوا هذا اللحن الذي هيأته لتغنيه المطربة وردة..
ولست أذكر الآن مطلع الأغنية، وكل ما أذكره أن هذا المطلع ينتهي بعبارة
«اللي فينا يكفينا» وأنها كانت أغنية رائعة اللحن، شجية النغم، ومن نوع
السهل الممتنع الذي يتردد على الأذان فوراً وبسهولة..
ومن أبرز مزايا خالد الأمير أنه الى جانب كونه ملحناً، فهو يتمتع بحلاوة
الصوت، وحسن الأداء، فضلاً عن الإحساس بما يغنيه، مما يجعل الأذن تطرب لأي
لحن عندما تسمعه منه شخصياً، كما يسهّل لأية مطربة أن تحفظ منه اللحن وأن
تستوعبه بإحساسها بمجرد سماعه، وتدرك على الفور حجم شحنة الجمال التي
يحتويها!.
وأذكر بالمناسبة أنني أخذت مرة على إحدى المطربات أنها تختار لنفسها
أحياناً أغنيات باهتة اللحن، فكان جوابها هو أن الذنب ليس ذنبها، فهي عندما
تسمع الأغنية من ملحنها الذي غالباً ما يكون قبيح الصوت، لا يكون في
استطاعتها أن تدرك ما إذا كان اللحن جيداً أو باهتاً، ولا تستطيع أن تقدّر
قيمته إلا عندما تغنيه بصوتها أمام الجمهور، وعندئذٍ تتضح لها الحقيقة،
ولكن بعد خراب البصرة..
ولكن، بالنسبة لخالد الأمير، فإن المطربات والمطربين لا يواجهون معه مسألة
غموض اللحن، وعدم استطاعتهم تقدير قيمته الجمالية، لأن صوته جميل وعذب، بل
هو أحياناً أجمل بكثير من أصوات المطربين والمطربات الذين يلحن لهم
أغانيهم.
وتطول السهرة، وتملأ أغنية خالد الأمير التي يغنيها للساهرين والساهرات في
بيت نبيلة عبيد الجو بالحيوية، وتجعله عابقاً بالطرب والمشاعر الجميلة، وما
أن ينتهي حتى يعلو التصفيق الحار له، ثم تتسابق الأسئلة الى سمعه، وكلها
تريده أن يحدد موعد غناء وردة لهذه الأغنية..
خالد الأمير لا يجيب.. فقط يقول:
- قريباً إن شاء الله..
ويلحون عليه في السؤال فيقول:
- والله مش عارف..
وكيف لا يعرف ملحن أغنية متى تحفظ منه المطربة أغنيته، ومتى تغنيها للناس في المسارح والإذاعات؟
وعندما يجد خالد الأمير نفسه محاصراً بالأسئلة، يضطر الى الخروج عن صمته وتحفّظه ويقول:
- عندما يأذن لنا بليغ حمدي بالوصول الى صوت وردة!.
وكانت العبارة التي قالها خالد الأمير تحمل أكثر من تفسير، وربما أيضاً
تطلق العنان للكثير من الروايات والإشاعات التي تلفّ وتدور فوق رأس المطربة
الممتازة وردة التي تتصدّر في عالم الغناء العربي اليوم أحد أبرز
الأمكنة!.
خالد الأمير عندما قال إنه ينتظر الإذن من بليغ حمدي للوصول الى صوت وردة،
هل كان يقصد بأن الموسيقار الذي أثرى الغناء العربي بباقة من أروع وأحلى
الأغنيات، يقيم حصاراً حول وردة، التي هي زوجته، ويمنع عن حنجرتها أية
أغنية إذا لم تكن من تلحينه؟؟
وإذا كان خالد الأمير يقصد ذلك فعلاً، فهل أن التهمة التي وجّهها بصورة غير مباشرة هي تهمة صحيحة أم أن بليغ حمدي بريء منها؟
وما أعرفه أن بين وردة وبليغ حمدي انسجام فني كامل، بحيث أن وردة تحس بأن
زوجها الموسيقار يعبّر في كل نغم يصوغه لها عن أحاسيسها ومشاعرها وقدرتها
الصوتية، وكذلك فإن بليغ حمدي يستريح ويبدع عندما يلحن لوردة لأن صوتها
قادر على الأداء الجيد. وعلى إبراز الأغنية كما يشتهي هو ويريد..
والإنسجام الفني بين وردة وبليغ حمدي سبق الإنسجام الشخصي الذي أثمر الحب
والزواج بينهما، وليس العكس، فإن الموسيقار الشاب سافر قبل أعوام الى
الجزائر ليلحن بعض لأغنيات لوردة التي كانت عائدة الى عالم الطرب بعد أن
عاشت تسع سنوات بعيدة عنه، ولقد بلغ الانسجام الفني بينهما أشده، وفاض بعد
ذلك ليتحوّل الى انسجام شخصي، ثم يجمع بينهما الزواج.
على أن الإنسجام الزوجي والفني بين المطربة الممتازة والموسيقار الشاب لم
يكن حافزاً لبليغ حمدي ليحتكر صوت وردة لألحانه فقط، وكذلك فإن المطربة
صاحبة الصوت الشجي والحنجرة القادرة، لم يخطر لها أبداً أن تسجن صوتها في
إطار ألحان الزوج العزيز، وهي المطربة التي يهمها أن تغني لحناً ناجحاً
سواء أكان من صنع زوجها أم من صياغة سواه.
ولقد صودف، منذ جاءت وردة الى القاهرة لتستقر فيها كمطربة وزوجة، أن كانت
كل أغانيها التي اشتهرت وأحبها الجمهور منها هي نفسها الأغاني التي لحنها
لها بليغ حمدي، ومع ذلك فإنها لم تشأ أن تجعل صوتها وقفاً على بليغ، فغنت
لحناً للموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، وكذلك لحناً آخر وضعه لها الملحن
الشاب حلمي بكر!.
إن حنجرة وردة مستعدة دائماً لأن تغني أي لحن جميل، والشيء الوحيد الذي
تشترطه على من يريد التلحين لها أن تكون ألحانه في مستوى ألحان بليغ حمدي
أو أجمل منها، ووجهة نظرها تقول إنها إذا كانت ستغني للغير ألحاناً أقل من
مستوى ألحان زوجها أو حتى مثلها، فلماذا تذهب بصوتها الى الغير؟!..
ولا أستطيع أن أقول إلا أن وردة عندها كل الحق في وجهة النظر التي تبديها،
وهي هنا، وبكلامها هذا ترفع عن بليغ حمدي الأقوال التي تُلصق به تهمة
احتكار صوت وردة ومنع باقي الملحنين من الوصول اليه، وهو الذي لم يترك
للزوجة المطربة أن تحتكر وحدها كل ما يلحنه بل استمرّ يوزّع ألحانه على كل
الحناجر الغنائية في مصر..
وبعد، بعد هذا كله، فإن باستطاعة خالد الأمير أن يطمئن الى أن اللحن الجيد
والجميل الذي أسمعه للناس في سهرة نبيلة عبيد سوف يكون جواز المرور
لألحانه الى صوت وردة، حتى بدون إذن من بليغ حمدي..
... وتستمر السهرات في بيوت القاهرة الفنية، وفي كل سهرة منها لا بد وأن
يخرج خبر جديد، أو موضوع جديد.. أو - على أقل تقدير - مجموعة من الإشاعات!
.

"محمد بديع سربيه"
Revenir en haut Aller en bas
moustafa065
ADMINISTRATEUR
ADMINISTRATEUR
avatar

Masculin
Nombre de messages : 13140
Age : 41
Localisation : Casablanca-Maroc
Date d'inscription : 28/05/2008

MessageSujet: Re: مشوار مع وردة 7   Jeu 30 Aoû - 22:50

merci Assim
Revenir en haut Aller en bas
 
مشوار مع وردة 7
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» 1605: DJ Fronter - ADN EP [1605-107]
» 1605: Stefano Noferini - Duper EP [1605-131]
» 1605: Gaga - Rock It EP [1605-120]
» 1605 Music Therapy Podcast
» Matheo Romero (1575-1647)

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
TAMTAM MAGHREB :: WARDA EL DJAZAIRIA :: LES MAGAZINES-
Poster un nouveau sujet   Sauter vers: